Sciences de l'information et de la communication 

Sciences de l'information et de la communication 

Hicham Lotfi

سيميولوجيا الصورة

 

ذ. الحميداني

من نقاط الحصة الأولى  

 Ù€Ù€Ù€ حينما نخصص السيميولوجيا نتحدث عن السيميوطيقا :

 Ù€ سيميوطيقا التواصل  ØŒ سيميوطيقا الدلالة  ØŒ سيميوطيقا الثقافة / التأويل ...إلخ

 Ù€Ù€Ù€ بعض أنماط الرسم التشكيلي كوننا نتحدث عن الصورة: Ù€

ــــــ  Ø§Ù„تشكيل الساذج: يتميز بالعفوية و البساطة و هذه البساطة تشمل أيضا الأدوات المستخدمة و كذا استخدام الألوان و غير ذلك .

ــــــ التشكيل الواقعي.

ــــــ التشكيل الانطباعي : و يمتاز بعدم اهتمامه بالتفاصيل.

ــــــ  Ø§Ù„تشكيل التجريبي و يتقاطع شيئ ما مع التشكيل الهندسي من حيث بحثهما عن الجمالية و الانسجام بين عناصر الصورة من أشكال و ألوان

ــــــ التشكيل التكعيبي .

ــــــ التشكيل السريالي : و يختلف عن سابقيه بكونه يركز على الأحلام و اللاشعور ذلك أن أصحاب هذا النمط قد تأثروا و وظفوا نظرية سجموند فرويد .

 

...... من نقاط الحصة الثانية ........

ــ ــ  Ø§Ù„دليل = الإشارة ( الرمز ) اللغوي و غير اللغوي

ــ ــ استخدم مصطلح السيميولوجيا في المجال الطبي قبل أن يطلق على العلم الذي يدرس مدلولات جميع الأنظمة الإشارية و كان " فردينان دي سوسير" العالم اللساني ..(1857/1913 ) ـ

ــ ــ عرف " سوسير" السيميولوجيا بأنها العلم الذي يدرس حياة الدلائل في الحقل الاجتماعي

ــ ــ الدليل اللغوي لا يمثل إلا نوعا من أنواع متعددة من الدلائل الطبيعية و الاجتماعية ++ الغيوم ، الرياح .. دليل على العاصفة "" دليل طبيعي "" ـ  ++ العادات التقاليد من لباس و طقوس موسيقى و تعابير جسدية ...' كلها دلائل اجتماعية ' ـ

{ الإنسان يتحرك في عالم  Ø§Ù„رموز }

' الإنسان كائن رامز '

                               Ø§Ù„اتجاهات السميوطيقية

ــ ـ سيميوطيقا التواصل 

بعض رواد هذا الاتجاه  : ـ سوسير ـ بلومفيلد  Ù€ شانون و ويفر ـ جورج مونان

ـ ـ محددات  Ù€ ـ

ـــــ  Ù‚صدية نقل الرسالة

ـــــ  Ø¹Ù„اقة بين المرسل و المستقبل

ـــــ  ÙˆØ³Ø§Ø¦Ù„ النقل : اللغة ، الإشارة ، الرمز ، الرسوم ، الصور ، الأيقونات

ـ ـ الهدف ـ ـ

ـــ معاينة قنواة التواصل من أجل الوقوف على مدى إدراك المستقبل لمقصدية المرسل ' ' أي تحديد المدلول '

ـ ـ أسئلة مطروحة ـ ـ

ــــ ما مدا قدرة اللغة الشعرية على تحقيق التواصل المنشود لدى سيميولوجية التواصل؟

ــــ هل ترقى وسائل التعبير الأخرى مثل الرسم و التصوير و الموسيقى إلى مستوى اللغة في مجال التواصل ؟

ــ ــ  Ø³ÙŠÙ…يوطيقا الدلالة

بعض ممثلي هذا المجال : ميالمسليف ، غريماس ، ليفي ستراوس ، رولان بارت

 Ù€ ـ محددات ـ ـ

ــ تركز  Ø¹Ù„Ù‰ البناء الدلالي داخل النصوص أو داخل أي نظام دلالي

يستوعب هذا الاتجاه : ـ  Ø§Ù„أنساق اللسانية / لغة مباشرة شفوية أو كتابية

      Ù€ الأنساق الطبيعية و الأشياء و كل المستحدثات المتعلقة بحياة الإنسان في الواقع الاجتماعي..الأثاث  ØŒ الالبسة  ØŒ الصور  ØŒ  Ø§Ù„زخارف  ØŒ الإشهار ، السينما ، العمران ، الآلات .....ـ

 

...تتمة :


~ الدلالة المزدوجة للأنساق :

nالدلالة الملازمة :

جميع الانساق الطبيعية و الاجتماعية مرتبطة بتركيبة من المفاهيم و الدلالات التي ترسخت مع وجودها .

nالدلالة الطارئة :

جميع الأنساق الدالة معرضة دائما لتحمل دلالات إضافية ذات طابع إيحائي.

مثال :

        الجلباب : هو نوع خاص من اللباس يتميز عن البذلة الغربية ... يدل ارتداء هذا الزي ( في قراءة أخرى ) علي التشبث بالتقاليد و الأصالة و أحيانا يدل على العبادة و في تأويلات أخرى قد يعني تزمتا .

       البذلة: قد تعني التحضر و المعاصرة لكنها قد تعني فقدان الهوية و قد يصل الوصف إلي المروق الديني.

~ سيميوطيقا المعنى :

هذا المجال متشعب لأنه يشمل جل الأنظمة و الأنساق في الوجود.

مثل هذا المجال بامتياز العالم السيميائي المرموق " شارل سندرس بيرس".

تتحدد مقولات الوجود عند "بيرس" بمستويات ثلاث:

-       الأولانية : و هي تعبر عن ممكنات الوجود.

-       الثانيانية: هي الوجود باعتباره أمرا واقعا.

-       الثالثانية: هي الوعي باعتباره قدرة على الربط بين الممكنات و الموجودات.

~ تعريف الدليل عند " بيرس" :

الدليل هو ما يجعل شيئ يمثل شيئا آخر في وعي الانسان بوجود رابط ما أو مشابهة أو خاصية من الخصائص .

بمعنى أي دليل لابد أن يؤول بدليل آخر في وعي الشخص و إذا صرح هذا الشخص به يؤول إلى دلائل أخرى لدا الناس الآخرين و هكذا... مما يجعل للدليل و تأويله دينامية .

أمثلة :

1.     خير( بتشديد الياء) : إنسان يقوم بأعمال الخير، إنسان صالح، نصوح، من أهل الجنة ... إلخ

2.     غراب : طائر أسود،ندير شؤم،علامة قبح لونا و صوتا ...

3.     أحمر : لون مميز ، خجل ، دم، جريمة ...

4.     طائر : حرف الألف في اللغة الهيروغليفية (اللغة المصرية القديمة)

~ سيميوطيقا الثقافة :

مثل هذا الاتجاه في جامعة موسكو و في إيطاليا الباحث الروسي " لاندي"

-       الموجهات الثقافية لهذا الاتجاه :

. فلسفة الأشكال الرمزية لكاسيرر

. النظرية الماركسية

. بعض نظريات الإخبار

.اللسانيات الوظيفية

 

 

~ المبادئ الأساسية :

كل ثقافة هي نسق دلالي و تواصلي بما فيها من لغات و رموز و عادات و تقاليد و فنون و طقوس و ديانات .

كل سلوك إنساني داخل ثقافة ما، يأخذ معناه في منظومته الثقافية نفسها.

تقع غالبا كل ثقافة مغايرة لأنساق ثقافة أخرى ضمن نطاق اللاثقافة بالنسبة لما يغايرها .

مثال:

الثقافة اللائكية تبدو مناقضة لكل ثقافة دينية. فكل منهما تعتبر الأخرى خارج نطاق الثقافة.

-       لا تنحصر الدلائل بالنسبة للسيميوطيقا الثقافة في ما ينتجه اللسان فحسب فكل نظام إشاري هو بنية ثقافية قابلة للفهم و التأويل ..الموسيقى، العمران،الإشهار ، الرسم ،التصوير...

-       يقوم التواصل بشكل أساسي في منظور سيميوطيقا الثقافة على التفاعل بين الباث و المتلقي .

-       يفعل الاختلاف بين الباث و المتلقي في المنظومات الثقافية دينامية خاصة في انتاج المدلولات و التأويلات.   

 

 

Français

 

Mm. lkebli

 

-- On va étudier cette année :

  • l'accord du verbe avec le sujet 
  • l'accord des adjectifs et les déterminants
  • vocabulaire : confusion lexicale
  • l'écoute active              

--------------------------------------------------------------------------------------------

On a fait quelques exercices selon ces exemples :

 

1.      Ma collègue et moi étudierons ce rapport

2.     Celine et toi rédigerez le compte rendu 

3.     Nous viendrons , disent-ils

4.     Je viendrai , déclare-t-il / déclara -t-il

5.     C'est moi qui interviendrai

6.     C'est toi qui dois intervenir

7.     Cet article et ce compte rendu m’intéressent

8.     Ni cet article ni ce compte rendu ne m'interessent 

9.     Un compte rendu ou une note suffira

10.L'un et l'autre conviendra / conviendront 

11.Ni l'un ni l'autre ne me satisfait / satisfont

12.L'un ou l'autre conviendra

13.Le président ainsi que son conseiller interviendra / interviendron

-------------------------------------------------------------------------------------------

Ce / c' = pronom démonstratif **accord selon la personne **

exem:

         - C'est moi /// c'était toi 

         - Ce sont eux /// c'étaient nos amis

Beaucoup (de) , tant (de) , la plupart (de) = adverbe de qualité 

exem :

            - La plupart des avis convergent 

La moitié (de) , un tiers (de) , un quart (de) = fraction au singulier 

exem :

         - Un tiers des invités assiste / assistent à la conférence

Deux tiers (de) , trois pour cent = fraction au pluriel 

exem :

          - Soixante pour cent de la population approuvent cette décision 

Une dizaine / une vingtaine = noms de nombres

exem :

          - Une dizaine de journaliste rapportent ce fait

La / le + nom collectif = singulier 

exem :

             - Le groupe d'invités arrive 

Un / une + nom collectif = singulier ou pluriel 

exem:

          - Un groupe de journalistes est / sont sur les lieux .

 

La suite

L'accord des adjectifs qualificatifs

L'adjectif, qu'il soit épithète, attribut ou en apposition s'accorde en genre et en nombre avec le nom qu'il qualifie. 

  • J'ai acheté des fleurs merveilleuses (adjectif épithète s'accorde avec fleurs, fém. pl.)
  • De loin, la ville semblait plus belle (adjectif attribut, s'accorde avec ville, fém. sing.)
  • Affolées, les brebis s'enfuirent. (adjectif en apposition, s'accorde avec brebis, fém. pl.)

- Lorsqu'un adjectif qualifie plusieurs noms, il se met au pluriel :

  • Un homme et un enfant beaux comme des dieux s'avancèrent

- Lorsqu'un adjectif qualifie plusieurs noms de genres différents, l'adjectif qualificatif se met au masculin pluriel :

  • Le chat, la belette et la souris semblèrent atterrés.

- Les adjectifs qualificatifs utilisant des noms de fleurs, de fruits, de pierres précieuses, etc... ne s'accordent ni en genre ni en nombre :

  • Nous portons des robes orange.
  • Ces boucles d'oreilles émeraude sont belles.

Attention cependant :

Les adjectifs rose, écarlate, fauve, incarnat, mauve, pourpre s'accordent en nombre :

  • Elle a toujours les joues roses.


L'adjectif qualificatif (et les adjectifs en général) qui se rapporte à plusieurs noms (même au singulier) se met au pluriel. Si les noms sont de genres différents, il se met au masculin pluriel.

Avec un seul nom au pluriel, plusieurs adjectifs peuvent rester au singulier:
- les langues française et anglaise...
- les codes civil et pénal...
- les dix-neuvième et vingtième siècles...
(mais on écrirait le XIXe et le XXe siècle).

Si l'adjectif est employé avec des noms synonymes ou des noms en gradation, il s'accorde avec le dernier:
- toute sa vie n'a été qu'un travail, qu'une occupation continuelle...
- une cruauté, une férocité peu commune...

 

  • des excellents films
  • une jupe très courte
  • Elle est grande et intelligente.

 

  • L'adjectif qualifiant ou classifiant qui se rapporte à plusieurs noms (même au singulier) se met au pluriel. Si les noms sont de genres différents, il se met au masculin pluriel.

 

  • Ce livre  et ce film sont instructifs.
  • Ces livres et ces séries télévisées sont américains.


 

  • Avec un seul nom au pluriel, plusieurs adjectifs peuvent rester au singulier :


 

  • les langues française et anglaise...
    - les codes civil et pénal...
    - les dix-neuvième et vingtième siècles...
    (mais on écrirait le XIXe et le XXe siècle).


 

  • Si l'adjectif est employé avec des noms synonymes ou des noms en gradation, il s'accorde avec le dernier :


 

  • toute sa vie n'a été qu'un travail, qu'une occupationcontinuelle...
    - une cruauté, une férocité peu commune...

 

 

 

D'autres exemples donné par  Mm Lkebli dans  la classe :

n  Une bonne reveue ; celle-ci est excellente

n  De bons journalistes

… article défini = le temps

… article indéfini = un livre

… partitif = du pain

…adjectif possessif = mon livre

… adj  démonstratif  = cette histoire

… adj exclamatif = quelle histoire !

… adj interrogatif = quels jours ?

… adj numéraux = deux romans / le premier roman

… adj indéfinis = tous les jours , aucune raison , quelques pommes

… adj apposition = ravies d'avoir atteint leur but , les sportives

… adj  attribu du sujet = les sportives ravies d'avoir  atteint  …

… adj attribu du comparant = les performances je les trouve étonnantes

Masculin + masculin = mascu / pluriel : un journal et un magazin excellents

Féminin +féminin =  fémin / pluriel : une introduction et une conclusion interessantes

Féminin + masculin = mascu / pluriel : une introduction , un développement et une conclusion intéréssants = le masculin l'emporte sur le féminin

n  Les adjectifs simples :

-          Des couvertures bleues

n   Les adjectifs composés  :

-          Des tissus bleu-vert ( adj + adj = les deux invariable)

-          Des drapeaux  rouges et blancs

Salam…..

informatique

 

Salamo 3alaykom ... Pour l'informatique on va pratiquer cette année le Word (2009) = traitement de texte , et l'excel .... donc pas de théorie même si on a un polycope .. c'est juste pour suivre quelques étapes en-face le PC ... c'est pour cela je m'excuses car vous n'allez plus trouver les notes de cette matière.  

العلاقات العامة

 

الأستاذة Ø¨Ø´Ø±Ù‰ البهيجي Ù‡ÙŠ المشرفة على تدريس هذه المادة  Ùˆ قد اتخذت من العروض و المناقشة الموازية لها، منهجا و أسلوبا لخلق علاقات عامة داخل الفصل من خلال اشتغال المجموعة على الموضوع الوحيد أولا و طبعا كثانيا، تبقى العروض أسلوبا فعالا و فرصة سانحة للتعبير و الإلقاء و البحث و النقاش .

و عليه، ستجدون - بحول الله - ÙƒÙ„ مرة، أهم النقاط التي طرحتها مجموعة ما، أثناء معالجتها لموضوع عرضها و كذا توجيهات و معلومات الأستاذة عن كل موضوع ، إضافة إلى الدرس إذا أمكن ... و سيكون موضوع عرض الحصة المقبلة هو " تاريخ العلاقات العامة ".

 

سيميولوجيا التواصل

 

ذ. العمراني

بعض المراجع الأساسية

   

         Ù€Ù€Ù€Ù€  Ø§Ù…برطو إيكو : السيميائية و فلسفة اللغة

ــــ سيزا القاسم  : مدخل إلى السيميوطيقا

** Roland  Barthes :  -- éléments de sémiologie 

-- Aventure sémiologique

-- Rhétorique de l'mage

** Emille  Benvemiste :  -- Problème de linguistique générale

** Gérard de Ladelle  :  --Théorie et pratique du signe 

** Ferdinant de Saussure :  -- Cours de linguistique général 

** Umberto Eco : -- Sémiotique du discours 

** Bernard  Toussaint : Q'est ce que la sémiologie   

 

المسرح

 

-- Ø°. عبد الإله قيدي 

من نقاط الحصة : 

  • وقفنا على تعريف المسرح ، على أساس أنه أبو الفنون و أولها ، عراقته تمتد إلى الحضارة الإغريقية-اليونانية ... جسد الصراع القائم بين الخير و الشر إثر إحساس الإنسان بوجود قوى عليا ( الكون - الآلهة -الطبيعة ..) و هو أحد أشكال التعبير الشفهية و الجسدية، يسخر الفرجة  لمعالجة بعض قضايا المجتمع ، له أجناس و أشكال متعددة...  
  • تحدثنا عن كتاب " فن الشعر" Ù„أريسطو طاليس Ø§Ù„ذي ترجمه " متى بن يونس " ....  يستعرض أرسطو في كتاب (فن الشعر) مبادئ التكوين الفني. ومع أن هذا الكتاب يهتم بكثير من أشكال الإبداع الفني بما في ذلك الملهاة والملحمة والحوار  وحتى الموسيقى والرقص ـــ لذلك يطلق على الكتاب شعرية أريسطوـــ إلا انه يركز بشكل خاص على عناصر المأساة..... يتحدث الكتاب أيضا عن ثلاثة أقطاب ويضع لكل قطب ÙˆØ¸ÙŠÙØ©ØŒ  فذكر الشاعر و ذكر الفيلسوف و ذكر المؤرخ ، و قال أن الشاعر حر، طليق لا يجب أن يتقيد بقيود الواقع، بل ينبغي أن يستثمر التخيل و الخيال للكتابة عن ما ينبغي أن يكون، فهو حينما يتحدث عن الشاعر يربطه بالممكن، كما أنه قربه من درجة قطب الفيلسوف فجعله أقرب إليه من المؤرخ و ذلك لتقاطعهما في عدة أمور، لعل أهمها حديثه عن الممكن و المحتمل ... أما المؤرخ فخلاف ذلك، إذ هو ملزوم بذكر أخبار الأمم و أحوال الوقائع كما هي، بعيدا عن مبدأ المحتمل إنما ربطه بمبدأ الضرورة . 

كانت هذه أهم نقاط الحصة مع ورود مجموعة من المعلومات المتطايرة عند  كل استطراد لا داعي لذكرها .......... جدير بالذكر أن مادة المسرح هذه،  ستعتمد أيضا على العروض ــ ( موضوع العرض من اقتراح الطالب و المجموعة لا تتعدى طالبين) ــ .

                                                                                                                           تحياتي.

نظرية التلقي

 

 

د. بنعيسى  زياني

 

المصادر المتعلقة بمادة نظرية التلقي :

ــ  Ù‡ÙˆÙ„ب :  "نظرية التلقي " ترجمة عز الدين اسماعيل ، النادي الأدبي الثقافي بجدة ، الطبعة الاولى 1995.

ــ إيزر : " أفاق نقد استجابة القارئ " ضمن كتاب  " من قضايا التأويل و التلقي " منشورات كلية الآداب و العلوم الانسانية الرباط ، مطبعة النجاح الجديدة Ø·:1 1994.

ــ نبيلة إبراهيم  : ( القارئ في النص : نظرية التأثير و الاتصال ) مجلة فصول المصرية ، المجلد 5 العدد1، 1984.

ــ هانز روبير يوس : (جمالية التلقي و التواصل الأدبي ) الفكر العربي المعاصر، بيروت لبنان ، عدد 38

ــ فولفغانغ إيزر :  ( فعل القراءة ، نظرية الوقع الجمالي )  ØªØ±Ø¬Ù…Ø© أحمد المديني ، أفاق المغربية العدد 6 ، 1987

ــ ميخائيل باختين ، الماركسية و فلسفة اللغة ،ترجمة محمد البكري و يمنى العيد ، دار توبقال للنشر الدار البيضاء ، الطبعة الأولى 1986

ــ امبيرتو إيكو ، القارئ في الحكاية ، التعاضد التأويلي في النصوص الحكائية ، ترجمة أنطوان أبو زيد ،المركز الثقافي العربي ، الدار البيضاء-بيروت الطبعة الأولى ، 1996

ــ  Ø¨ÙˆÙ„ ريكو ، الوجود و الزمان و السرد ، ترجمة سعيد الغانمي ، المركز الثقافي العربي ،الدار البيضاء - بيروت الطبعة الأولى 1999

ــ حامد أبو حمد ، الخطاب و القارئ ، نظريات التلقي و تحليل  Ø§Ù„خطاب و ما بعد الحداثة ، مركز الحضارالعربية ، القاهرة ، الطبعة الأولى 2002

ــ محمد مفتاح :/ التلقي و التأويل ، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء ط1، 1994

ــ عبد الفتاح كيليطو : الحكاية و التأويل ، دار توبقال للنشر ، الدار البيضاء ط1 ، 1988

ــ  Ø­Ù…يد لحمداني :  Ø§Ù„قراءة و توليد الدلالة ، المركز الثقفي العربي ، الدار البيضاء Ø·1 ، 2003

 

مقدمة :

 

شكل  ØªØ­Ù„يل النص شغلا شاغلا للنقد العالمي المعاصر حيث تهافثت المناهج على اختلاف مشاربها ، لتنصيب نفسها الحل البديل لتحليل و مقاربة النص

و انطلق التنافس بين المناهج لمحاولت تأسيس مقاربة منطقية ، و أبانت المناهج الحديثة في اشتغالها الدائم على النص ، عن رغبة أكيدة في فرض نظام منطقي محكم ، يتسلح بعلوم اللسانية و المنطقية ، سعيا إلى إحكام سيطرتها عليه بوسائط متباينة مختلفة

** الإرهاصات الأولى في نظرية التلقي **

عرف النقد الحديث و المعاصر مجموعة من المناهج النقدية التابعة للثقافة الغربية ، كالمنهج النفسي و المنهج البنيوي و المنهج الاجتماعي و غيرها ، و ما وقعت فيه المناهج السياقية من إمعان النظر خارج النص ، جاءت المناهج الداخلية و لاسيما البنيوية لتصححه في مقاربة النص بإقصاء الخارج بضروبه المتنوعة ...كالمؤلف و المتلقي ... و بذلك العمر المنهجي الحديث ينطوي على ثلاث لحظات رئيسية : لحظة المؤلف و تمثلت في نقد القرن 19 ، ثم لحظة النص التي جسدها النقد البنائي في الستينات من هذا القرن ، و أخيرا لحظة القارئ أو المتلقي كما في اتجاهات ما بعد البنيوية ، و لاسيما نظرية التلقي

و قد كان الاهتمام بالقارئ و القراءة  Ø´ØºÙ„ا شاغلا للكثير من الدراسات و النظريات ؛ كدراسات " فرجينيا وولف " عن القارئ العادي ، و دراسات الاتجاه المعروف بنقد استجابة القارئ ، و دراسة الاتجاه البنيوي  Ø®ØµÙˆØµØ§ مع " تودوروف " الذي اهتم بالقراءة ..و مع رولان بارت  Ùˆ كذا بعض دراسات السيميولوجيين و لاسيما " أمبرطو إكو "

**الأصول المعرفية لنظرية التلقي **

إذا كانت الفلسفات الوضعية و التجريبية  Ù‡ÙŠ الظهير الفلسفي للمناهج العلمية و الموضوعية كالبنيوية  ÙØ¥Ù†  Ù†Ø¸Ø±ÙŠØ© التلقي تنحدر من الفينومينولوجيا --الفلسفة الظاهرتية المعاصرة

و نجد أغلب هذه المفاهيم التي جاءت بها هذه الفلسفة عن طريق أعلامها و أبرزهم  : " هوسرل " و " غادمير " قد تحولت إلى أسس نظرية و مفاهيم ...و بذلك أصبح المنظور هو المنطلق في التحليل الموضوعي.

و يبدو مفهوم " التعالي" هو النواة المهيمنة في الفكر الظاهرتي ...و قصد به"هوسرل" أن المعنى الموضوعي ينشأ بعد أن تكون الظاهرة معنى محضا في الشعور ، أي بعد الارتداد من عالم المحسوسات الخارجية ، المادية ، إلى العالم الشعوري الداخلي الخالص ... و يعني هذا أن إدراك معنى الظاهرة قائم على الفهم و نابع من الطاقة الذاتية الخالصة الحاوية له .. و هذا ما يسطلح عليه بالتعالي

فالمعنى هو خلاصة الفهم الفردي الخالص .. و عدل ( بتشديد الدال ) " إنكاردن " من دلالة التعالي و منحه بعدا إجرائيا ... و يعني التعالي لديه  Ø£Ù† الظاهرة أو المعنى ينطوي على بنيتين : ــ ثابتة : و يسميها نمطية و هي أساس الفهم ، و أخرى متغيرة : و يسميها مادية و هي تشكل الأساس الأسلوبي للعمل الأدبي.

فالمعنى هو حصيلة للتفاعل بين العمل الأدبي و فعل الفهم  و ثاني المفاهيم للفلسفة الظاهرتية  Ù‡Ùˆ Ø§Ù„قصدية أو الشعور القصدي ، أي أن المعنى يتكون من خلال الفهم الذاتي أو الشعور النقدي الآني.

* * من نقد استجابة القارئ  Ø¥Ù„Ù‰ جمالية التلقي *

يعد القارئ محورا رئيسيا في المفاهيم الإجرائية و النظرية في اتجاهات نقد استجابة القارئ ، واتجاهات ما بعد البنيوية : كالتفكيكية و التأويلية والسيميولوجية ، و بطبيعة الحال لا تشكل الاتجاهات المختلفة التي تنطوي تحت باب نقد استجابة القارئ   نقدا موحدا من الناحية المفهومية ، بل تمثل مجموعة متباينة في المنطلقات و المناهج و الأدوات ، إلا أنها تكاد تجتمع في اعتراض الرأي القائل : إن المعنى كامن في النص الأدبي و تميل إلى الاعتقاد بأن القارئ هو الخالق الحقيقي للمعنى.

و إذا كانت نظرية التلقي قد ظهرت لتقدم اعتراضا على الفهم أو تقدم اعتراضا على التصورات البنيوية للأدب كما هي الحال بالنسبة لاتجاهات ما بعد البنيوية ... إلا أنها اختلفت عنها و عن النظريات التي اهتمت بالقراءة و القارئ  ÙƒÙˆÙ†Ù‡Ø§ نظرية ØªØ¹Ù†Ù‰ بالفهم لإدراجه في قراءة النص.

 

 

... تتمة :

 

المفاهيم الإجرائية لنظرية التلقي:

 

قدم كل من "ياوس" و "آيزر" مجموعة من المفاهيم النظرية و الإجرائية البديلة لمفاهيم البنيوية سنقف عند أهمها .

فقد طرح ياوس مفهوما جديدا أطلق عليه " أفق القارئ " يمثل الفضاء الذي تتم من خلاله عملية بناء المعني، و رسم الخطوات المركزية للتحليل و دور القارئ في إنتاج المعني عن طريق التأويل الأدبي الذي هو محور اللذة و رواقها لدا جمالية التلقي أذا ما كان الوسيط اللساني هو محور اللذة و رواقها عند البنيويين .

و وجد "ياوس" افتراضات غادمير الأساسية في العملية التأويلية ، سندا لمنهجيته ، و قد جعل غدامير العملية التأويلية خاضعة لثلاث تأويلات لازمة ، هي : الفهم و التفسير و التطبيق كما تتألف الأنظمة المرجعية لأفق الانتظار بحسب ياوس من ثلاثة عوامل رئيسية هي :

1. التجربة المسبقة التي اكتسبها الجمهور عن الجنس الذي ينتمي إليه النص .

2. شكل الأعمال السابقة و موضوعاتها (ثيماتها) الذي يفترض معرفته .

3. التعارض بين اللغة الشعرية و اللغة العملية أي التعارض بين العالم التخيلي و الواقع اليومي.

و فضلا عن هذا نبه "ياوس "على مفهوم تغير الأفق أو بناء أفق جديد يدعوه بالمسافة الجمالية أي المسافة الفاصلة بين الانتظار الموجود سلفا و العمل الجديد ، حيث يمكن للتلقي أن يؤدي لتغير الأفق بالتعارض الموجود مع التجارب المعهودة حيث يخيب ظن المتلقي في مطابقة معاييره السابقة مع معايير العمل الجديد ، و هذا هو الأفق الذي تتحرك في ضوئه الانحرافات أو الانزياح عما هو مألوف .

و يعد "فولفغانغ" آيزر أحد أقطاب جامعة "كونستانس" الذي أسهم في تطوير نظرية التلقي و وضع أسسها ولم يكن منحاه فلسفيا أو تاريخيا كما هو واضح عند "ياوس" بل اعتمد على مرجعيات متنوعة غدت فرضياته ، فاعتمد على مفاهيم علم النفس و الظاهراتية و اللسانيات و الأنتربولوجيا و أفاد من أعمال "إنكاردن" ( البولندي) و حاول آيزر أن يمنح القارئ القدرة على منح النص إما التوافق أو التلاؤم ، فوجد أن التلاؤم ليس معطى نصي و إنما هو بنية من بنيات الفهم التي يمتلكها القارئ و يبنيها بنفسه لأنه مقصود لذاته بقصد تحقيق الاستجابة و التفاعل النصي الجمالي ، و من هنا افترض "آيزر" أن في النص فجوات تتطلب من القارئ فهمها بالقيام بالعديد من الإجراءات التي تستند إلى مقاربة التفاعل بين بنية النص و بنية الفهم عند القارئ .

بقي أن نقف عند مفهوم القارئ الضمني لديه الذي يشكل قمة الهرم فما ابتدعه "آيزر" من مفاهيم و خطوط إجرائية .

القارئ الضمني عند "آيزر" مختلف عن القراء الآخرين الذين حددتهم القراءات البنيوية و الأسلوبية كالقارئ المثالي و المعاصر ...

فقارئ "آيزر" ليس له وجود حقيقي ، إنه يجسد التوجيهات الداخلية لنص التخيل لكي يتيح للقارئ الحقيقي أن يتلقى .

إن القارئ الضمني هو تصور يضع القارئ في مواجهة النص في صياغة موقع نصي يصبح الفهم بالعلاقة معه فعلا. فهو ينص إذن على تحقيق فعل التلقي من خلال استجابات فنية .

 

... تتمة :

~ مظاهر التميز في نظرية التلقي:

ترى نظرية التلقي أن القارئ ملزم بتوظيف قدراته و ثقافته و خبرته في تحليل النص، سعيا إلى فك شفراته و سبر أغواره، و هذا ما يحقق المتعة للقارئ و المبدع معا وهذا ما جعل عدة شعراء يثورون و يستفزون النقاد عبر التاريخ في إطار تلقي أشعارهم و انتقادها.

يقول مايكل ريفاطير : "إن الشعر يعبر عن مفاهيم و معان تعبيرا غير مباشر و إن القصيدة قد تقول شيء و تعني شيئا آخر".

و قد ميز طودوروف بين ثلاثة أنواع  من القراءة :

1. القراءة الاسقاطية : و هي أسلوب خاص من القراءة تتميز بالاجترار و النمطية، لا تركز على النص و لكنها تمر من خلاله أي تجعل النص معبرا نحو المؤلف و المجتمع ، و تعامل النص على أنه وثيقة لإثبات قضايا شخصية ، اجتماعية ...

2. قراءة الشرح : و هي قراءة تركز على النص و لكنها تهتم فقط بظاهر معناه و تعطي المعنى قيمة يرتفع بها فوق الكلمات ... إذن هي تعتمد على وضع كلمات بديلة لنفس المعاني عن طريق اجترار ساذج لنفس الكلمات .

3. القراءة الشاعرية :  و هي قراءة النص من خلال شفراته بناءا على معطيات سياقه الفني بهذا يصير النص قوة مندفعة لكسر كل الحواجز بين النصوص... و من ثم فالقراءة الشعرية تطمح إلى كشف ما هو كامن في باطن النص، سعيا إلى سبر أغواره و فك ملغزاته، و بذلك فهي تتجاوز اللفظ الحاضر إلى عميق معانيه الجمالية.

و هذه القراءة هي البديل المعرفي و المنهجي الذي يحتاجه القارئ الهادف إلى سبر أغوار النص إلا أنها تتطلب خبرة و دراية و كفاءة تمنح الحياة للنص ، وهذا ما أومأ إليه " ياوس" في كتابه جمالية التلقي، حين أكد أن النص لا يوجد و لا يكتسب هويته إلا بعد إعادة إنشائه و تجسيده داخل عقل قارئه، وهذا ما حدا ببعض النقاد إلى الانتقاص من نظرية التلقي لإعطائها الحرية المطلقة للقارئ و منحه فرصة تجاوز الإجابة عن سؤال – ماذا تعني القصيدة ؟ أو ما المعنى المراد من النص؟   ليصير السؤال البديل : كيف يصنع القارئ معنى القصيدة ؟

و قد أدى هذا الإفراط في منح الحرية للقارئ في تأويل و فهم و التطبيق إلى وقوع في مزالق الذاتية و الانطباعية ... لكن الحقيقة الواضحة هي إن النص في جوهره شبكة من العلاقات اللغوية و المجازية و الإيقاعية تجعل منه تركيبة معقدة ليتأتى للقارئ فك شفراتها خلال التأويل و الفهم الدقيق، لذا يعتبر القارئ محور نظرية التلقي التي شكلت ثورة في تاريخ الأدب ، حين أعادت الاعتبار لهذا العنصر و منحته المكانة العليا في ثلاثية                       

                                 Ø§Ù„مبدع       Ø§Ù„نص       Ø§Ù„قارئ

                              

 

                                      

                                                                                    

 

 

و إذا كان الاهتمام بالقارئ يشترك فيه جميع منظري التلقي فإن الاهتمام انصب حول تحديد سمات هذا القارئ حيث خلص الدكتور " إدريس بن مليح " إلى تحديد أربعة أنماط من القراء:

1. القارئ النموذجي : الذي استعمله المفكر الأسلوبي " ميكايل ريفاطير" ليحدد في ضوئه مظاهر القراءة الاسلوبية التي تستدعي شخصا متمرسا كل التمرس بنظام لغة الشعر و مدركا لطبيعة الاختلاف بين هذه اللغة و اللغة العادية.

 

 

Blog Stats

  • Total posts(7)
  • Total comments(0)

Forgot your password?